تابعت مؤسسة وثاق للتوجه المدني باهتمام شديد الأحداث المؤسفة في محافظتي أبين والبيضاء في 17 و18 أكتوبر 2013، واللتين شهدتا محاولات من قبل مجاميع مسلحة تقول العديد من المصادر إنها تابعة لـ"تنظيم القاعدة" استهدفت معسكرات ومواقع تابعة قوات الجيش والأمن في مؤشر خطير على وجود توجه يستهدف الدولة في تلك المناطق وما يمكن أن يترتب عليه من خطر على أمن وسلامة المواطنين وعلى السلم الاجتماعي في البلاد. 

إن مؤسسة وثاق إذ تستنكر هذه الأعمال بشدة لتشيد بصمود رجال الأمن والجيش ووقفهم في وجهها وتعزي أسر الشهداء والجرحى، كما تدعو الجهات الحكومية المسؤولة إلى ردع مثل هذه الأعمال وكشف من يقف ورائها كما تحذر من أي تهاون يمكن أن يؤدي إلى سقوط أي منطقة في أيدي جماعات عنف خارجة عن الدولة.

وتدعو وثاق جميع المواطنين في محافظات البيضاء وأبين وفي جميع المحافظات إلى التعاون الكامل مع قوات الجيش والأمن وفضح مثل هذه المجاميع التي تسعى إلى جرجرة البلاد إلى الفوضى والعنف وتؤكد أن استهداف مؤسسات الدولة هو استهداف لأمن وسلامة المواطنين. وتشير في هذا الصدد إلى الثمن الباهض التي دفعته المحافظات والمدن التي سقطت في ايدي مجاميع مسلحة سواء في أبين أو في صعدة أو في مناطق أخرى. 

مؤسسة وثاق للتوجه المدني 
19 أكتوبر 2013