تلقت مؤسسة وثاق للتوجه المدني بأسف بالغ نبأ الاغتيال الآثم الذي تعرض له الاخ / بسام الجنيد يوم السبت الماضي في محافظة تعز من قبل مسلحَين يستقلان دارجة نارية اطلقا عليه الرصاص ولاذا بالفرار. 

مؤسسة وثاق إذ تدين هذا العمل الارهابي والاجرامي البشع ، تعتبره مؤشراً خطيراً لمستوى الانفلات الامني في المحافظة ومحاولة جر المحافظة واليمن الى أتون حرب أهلية.

كما أن مؤسسة وثاق تحذر من تصاعد أعمال الاغتيالات والتي تكاد تستهدف جميع اطياف العمل السياسي في البلاد وتعدها هذا مؤشراً لاحتمالية وجود طرف ثالث يريد أن يعبث بأمن اليمن و يقوم بمثل هذه الاعمال الاجرامية لجر الاطراف المختلفة لصدامات و مواجهات مسلحة .

إننا في مؤسسة وثاق للتوجه المدني نطالب الحكومة والرئيس عبد ربه منصور هادي بتحمل مسؤوليتهم الوطنية وضبط الامن والتعامل بكل حزم مع الانفلات الامني وضبط الجناة والتحقيق معهم وكشف الحقيقة للرأي العام.

كما تهيب المؤسسة بالمجتمع اليمني بالتصدي لمثل هذه الجرائم التي تسيء للشعب اليمني.

والمؤسسة بأسف بالغ تعزي ذوي القتيل بسام الجنيد  داعية ان يلهم الله الصبر والسلوان.

مؤسسـة وثاق للتوجـه المدني
صنعـــــــاء – الثلاثاء الموافق 22 اكتوبر 2013م