عبرت مؤسسة وثاق للتوجه المدني في اليمن عن إدانتها بأشد العبارات لعملية "الاغتيال الآثم ‏التي تعرض له أحد موظفي سفارة جمهورية المانيا اليوم في العاصمة صنعاء ، واعتبرتها ‏مؤشراً خطيراً لمستوى الانفلات الامني في العاصمة كما اعتبرت "هذا العمل الإجرامي يعد منافياً ‏لقيم وأخلاقيات المجتمع اليمني فضلاً عن إن مثل هذه الجرائم تعد محرمة في كافة الشرائع ‏السماوية". ‏

وطالبت وثاق في بيان الحكومة والرئيس عبد ربه منصور هادي بتحمل مسؤوليتهم الوطنية ‏وضبط الامن والتعامل بكل حزم مع الانفلات الامني وضبط الجناة والتحقيق معهم وكشف الحقيقة ‏للرأي العام. كما أهابت بالمجتمع اليمني بالتصدي لمثل هذه الجرائم التي تسيء للشعب اليمني. ‏وتقدمت بالتعازي "للحكومة والشعب الالماني الصديق وسفارة جمهورية المانيا بصنعاء".‏