تابعت مؤسسة وثاق للتوجه المدني بقلق بالغ التهديدات التي تلقاها الناشط الحقوقي قاسم عباس اللامي بالتصفية الجسدي بعد شهور من تعرضه من محاولة اغتيال. 

إن مؤسسة وثاق وهي تدين وتستنكر بشدة هذا التهديد فإنها تطالب كافة الجهات الحكومية والأمنية المختصة بسرعة التحقيق والكشف عمن يقف وراء مثل هذه التهديدات التي تلقاها اللامي وتهدد حياته وتوفير الحماية له. خصوصاً أنه تعرض في مايو الماضي لمحاولة اغتيال غادرة. 

وتدعو وثاق كافة المنظمات المدنية والجهات الحقوقية المحلية والدولية إلى إدانة هذه التهديدات التي تعد تطوراً خطيرا والتضامن مع الناشط قاسم اللامي ومطالبتها بسرعة التحقيق في التهديدات وحمايته. 

وكان الناشط الحقوقي قاسم عباس اللامي تعرض الثلاثاء الموافق 10 ديسمبر وفي تمام الساعة 11.30 للتهديد برسالة smsمن رقم يمن موبايل، تهدده بالتصفية الجسدية.