تابعت مؤسسة وثاق للتوجه المدني بقلق بالغ ما يتعرض له الناشط الحقوقي والسياسي مجيب حسن من اعمال ملاحقة ومحاولات اختطاف من قبل عصابة مسلحة يقف خلفها نافذون، على خلفية نشاطه الحقوقي وفي ملف إستعادة الأموال المنهوبة .

مؤسسة وثاق تدين هذه الأعمال وتعلن تضامنها الكامل مع الناشط مجيب حسن وتدعوا كافة المنظمات إلى التضامن معه كما تدعوا الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارة الداخلية القيام بواجبهم وإلقاء القبض على أفراد العصابة حيث وقد سبق ابلغ الجهات الأمنية ممثلة بوزارة الداخلية بكافة تفاصيل القضية واسماء بعض افراد العصابة وأرقام السيارات التي استخدمت في ملاحقته.

كما ندعوا الجهات الأمنية إلى ادراج القضية كاحد قضايا الإرهاب لكونها من الجرائم المنظمة، ونحملها مسئولية ما قد يتعرض له الأخ مجيب حسن جراء تهاون الأجهزة الأمنية مع افراد العصابة.

صادر عن مؤسسة وثاق للتوجه المدني
بتأريخ 1 يونيو 2014م