تابعت مؤسسة وثاق للتوجه المدني القرارات الرئاسية المفضية الى توحيد قرار القوات المسلحة بتوحيد قيادتها والتي تعد خطوة هامة جداً ضمن مشروإعادة هيكلة الجيش اليمني بحسب ما أقتضتة الالية التنفيذية للمبادرة الخليجية .

مؤسسة وثاق المعنية بإرساء ثقافة المجتمع المدني كوجود ذهني قبل وجوده على ارض الواقع ترحب بهذه القرارات وتعتبرها خطوة شجاعة ومقدمة لمشروع طويل يفضي الى دولة مدنية ديمقراطية تؤمن اللاعودة الى الاستبداد بسيادة حكم القانون ومأسسة الدولة .

وفي ذات الوقت فإننا ندعو الى مزيد من القرارات الضامنة خلق ديئة حاضنة للحوار الوطني لتكون مخرجات هذا الحوار مشروعها يفضي بنا جميعاً لغد افضل تحترم فيه حقوق الانسان وتصان كرامته وفق المواثيق الدوليه لهذة الحقوق .

كما ندهوا كافة القوى السياسية والاجتماعية على الساحة اليمنية والقطاع الثقافي على راسها لتحمل مسؤوليتهم التاريخية في هذا الضرف الحرج وبما يضمن بلوغنا الامان في الغد الذي ننشده .

مؤسسة وثاق للتوجه المدني
25/ ديسمبر/ 2012