ببالغ القلق تتابع مؤسسة وثاق للتوجه المدني ما تتعرض له الاحياء السكنية المكتظة بالسكان المدنيين العزل في مدينة تعز من هجمات عشوائية بالأسلحة الغير موجهة المحرم استخدامها في المناطق المأهولة بالسكان المدنيين التي تشنها جماعة الحوثي وحلفائها في القوات الموالية لعلي صالح المتمركزة في اطراف المدينة ، لقد بات من الواضح ان تلك الهجمات العشوائية تمارسها جماعة الحوثي وقوات صالح في مدينة تعز وعلى نطاق واسع وممنهج ، وهو ما يمكن تصنيفها بـ(جرائم حرب ) سيما وانها لا تخلف سوى ضحايا مدنيين غالبيتهم من الاطفال والنساء ، كما هو حال القصف العشوائي الذي نفذته في الساعات الاخيرة من نهار يومنا هذا الجمعة 15 سبتمبر أيلول 2017 بقذيفتين تفصل الاولى عن الثانية بعضا من الوقت الاولى سقطت على حي شعب الدبا والثانية سقطت على حي سوق الصميل شرق مدينة تعز في وقت كانت شوارع تلك الاحياء السكنية مكتظة بالأطفال الذين يلعبون في شوارعها وازقتها ، وقد خلفت القذيفتين كحصيلة اولية( 3 ) قتلى و (11 ) مصاب جميعهم اطفال.
إن مؤسسة وثاق للتوجه المدني وهي تدين هذه الجريمة البشعة وسلسة الجرائم السابقة بحق المدنيين الابرياء في مدينة تعز فهي تستنكر صمت وتخاذل المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المهتمة بحقوق الانسان وفي مقدمتها المنظمات والهيئات والاجهزة التابعة للأمم المتحدة المعنية في الاصل بحماية حقوق الانسان وهي تشاهد تلك الجرائم المتكررة التي يرتكبها مسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية لعلي صالح بحق الاطفال والنساء والمدنيين العزل في مدينة تعز .
صادر عن مؤسسة وثاق للتوجه المدني
بتاريخ 15/9/2017